بوابة الإنترنت الرقمية ADSLGATE

Amazon عنوان IP سرعة الإتصال الإعلان استعادة كلمة المرور
العودة   البوابة الرقمية ADSLGATE > بوابة خدمات الأعضاء > الأعضاء العام
التسجيل التنبيهات لوحة التحكم مشاركات اليوم قوانين المنتدى الاتصال بنا مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة




إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 04-03-2019, 03:12 PM #1
عآشق اكتروني
مشارك
 
الصورة الرمزية عآشق اكتروني
 


عآشق اكتروني @Twitter




افتراضي هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





_

في إي بلد في العالم تعد الجامعة منبراَ للعلم والإجتهادات العملية والأبحاث العلمية
وخُلقت الجامعات أصلاَ لتهيئة بيئة علمية مُناسبة لتخصص ما، يحث يُرجع لأهل هذا التخصص في البلد لإيراد المشكلة ثم البحوث وإقتراح المشاكل، ما يحصل الآن من مفهوم للجامعات للأسف أصبح العكس، الجامعة كواجب روتيني يجب على الشاب السعودي أن يقتنية قبل الـ 25 من عمره في حال لم يتسن له القبول أو لم يرغب في الدخول إلى الجامعة فإنه لا زال تفكير البعض بكون هذا الرجل " فاشل "

السؤال : هل خلقنا الله جميعنا بقدرات علمية متساوية ؟
إنه من قمة عدل الله سبحانه وتعالى أنه فسَم بينَ الناس قدراتهم ليتكاملو ببعضهم البعض فمن المُحال أن تجد إنساناَ مستغنِ بقدراته عن قدرات باقي البشر قال تعالى
( نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضًا سُخْرِيًّا ۗ وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ ) (32)

ما نواجهه من مكشلة حالياً أن أغلب الطلاب توجهوا إلى سلك طلب العلم وكأنهم جميعاَ خلقوا لها لا لشيء آخر، لا أقول لا من الجيّد أن يكتسب الطالب العلم وعلمُ فوق علمه وأن يحمل شهاداته هذا موضع فخر،
لكن الطامّة هنا اننا إخترقنا سنّة الطبيعة في جلب المعيشة، والنتيجة أصبح لدينا الكثير والكثير من " العاطلين " ليس هذا وحسب بل " الجامعات " التي هي منبع العلم أصبحت تتوعد بالمزيد من العاطلين !

من هو السبب يا تُرى، هل لأن ليسَ هُناك دراسات عُدّت لتقول ماهو متطلبات السُوق المسلتقبلية ؟ لا أظن ولكن أظن أن هناك أفكار متشبثة في العقول في عدم النُزول للسوق وعدم تجربة التجارة والتشبث بالشروط الصارمة عن المضي قُدما وتجربة فشل جديد نعم الفشل الجديد إضافة لحياة الشخص أكثر من شهادة علميّة.

ماذا لو أن أحدهم، لم يقبل في السلك الجامعي وأخذ محبطا يتشكى من تخطيط حياتة ضدة، ولكن في الواقع ذهب ليكون بائع في محل براتب 5000 ريال وزيلمة في مقاعد الدراسة طالب العلم 900 ريال فلنحسب حاجيات البائع ولنقل إنه بحاجة إلى 1500 ريال شهريا في حال وفر 3500 لمدة اربع سنين سكون رأس ماله 160 ألف غير أنه محمَل بخبرة السُوق وكيفية التعامل مع العملاء وإحتياج السُوق وقد يستطيع برأس ماله الصغير أن يبدأ مشروعه الخاص، بينما صديقة طالب العلم يحمَل شهاداته بين هذا وذاك، لست ضد الجامعات أبدا لكن أقول أن مايحصل من عطالة هو نتيجة لمفاهيم خاطئة تشبثت بعقولنا .

نهايةً كان أجدادنا ونحنُ أبناءهم ونفخر بذلك كثيراَ يعملون في شتّى المحلات واليُوم من عمل بالأمس وجد نصيبه وأكثر وأصبحت تجارته تعود له وهو في مكانه،

ما أريد قوله لسنا كلنا مهيئين للعمل في السلك العلمي، أن تكون بائعا خير من أن تكون عالة، والتجارة كانت ولازالت مهنة شريفة .

مقال كتبته في حين تأملي إلى مصير الضخ الكبير لطلاب الجامعات في هذا العالم .
شكراً لكم .

 

 

التوقيع
http://www.tvquran.com

Twitter: @khweeld0 أهلاً بالجميع , ؛)

من يذكُر لي صحيفة إكترونية
أو ورقية تُريد - كاتب مقال - أنا في الإستعداد



عآشق اكتروني غير متصل  
أشكر صاحب الموضوع رد مع اقتباس
16 عضواً يشكرون عآشق اكتروني للفائدة التي وجدوها في هذا الموضوع

قديم 05-03-2019, 11:25 AM #2
كاسح الالعاب
فعال
 
الصورة الرمزية كاسح الالعاب
 


افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





مشاهدة المشاركة الأصلية
عآشق اكتروني
_

في إي بلد في العالم تعد الجامعة منبراَ للعلم والإجتهادات العملية والأبحاث العلمية
وخُلقت الجامعات أصلاَ لتهيئة بيئة علمية مُناسبة لتخصص ما، يحث يُرجع لأهل هذا التخصص في البلد لإيراد المشكلة ثم البحوث وإقتراح المشاكل، ما يحصل الآن من مفهوم للجامعات للأسف أصبح العكس، الجامعة كواجب روتيني يجب على الشاب السعودي أن يقتنية قبل الـ 25 من عمره في حال لم يتسن له القبول أو لم يرغب في الدخول إلى الجامعة فإنه لا زال تفكير البعض بكون هذا الرجل " فاشل "

السؤال : هل خلقنا الله جميعنا بقدرات علمية متساوية ؟
إنه من قمة عدل الله سبحانه وتعالى أنه فسَم بينَ الناس قدراتهم ليتكاملو ببعضهم البعض فمن المُحال أن تجد إنساناَ مستغنِ بقدراته عن قدرات باقي البشر قال تعالى
( نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضًا سُخْرِيًّا ۗ وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ ) (32)

ما نواجهه من مكشلة حالياً أن أغلب الطلاب توجهوا إلى سلك طلب العلم وكأنهم جميعاَ خلقوا لها لا لشيء آخر، لا أقول لا من الجيّد أن يكتسب الطالب العلم وعلمُ فوق علمه وأن يحمل شهاداته هذا موضع فخر،
لكن الطامّة هنا اننا إخترقنا سنّة الطبيعة في جلب المعيشة، والنتيجة أصبح لدينا الكثير والكثير من " العاطلين " ليس هذا وحسب بل " الجامعات " التي هي منبع العلم أصبحت تتوعد بالمزيد من العاطلين !

من هو السبب يا تُرى، هل لأن ليسَ هُناك دراسات عُدّت لتقول ماهو متطلبات السُوق المسلتقبلية ؟ لا أظن ولكن أظن أن هناك أفكار متشبثة في العقول في عدم النُزول للسوق وعدم تجربة التجارة والتشبث بالشروط الصارمة عن المضي قُدما وتجربة فشل جديد نعم الفشل الجديد إضافة لحياة الشخص أكثر من شهادة علميّة.

ماذا لو أن أحدهم، لم يقبل في السلك الجامعي وأخذ محبطا يتشكى من تخطيط حياتة ضدة، ولكن في الواقع ذهب ليكون بائع في محل براتب 5000 ريال وزيلمة في مقاعد الدراسة طالب العلم 900 ريال فلنحسب حاجيات البائع ولنقل إنه بحاجة إلى 1500 ريال شهريا في حال وفر 3500 لمدة اربع سنين سكون رأس ماله 160 ألف غير أنه محمَل بخبرة السُوق وكيفية التعامل مع العملاء وإحتياج السُوق وقد يستطيع برأس ماله الصغير أن يبدأ مشروعه الخاص، بينما صديقة طالب العلم يحمَل شهاداته بين هذا وذاك، لست ضد الجامعات أبدا لكن أقول أن مايحصل من عطالة هو نتيجة لمفاهيم خاطئة تشبثت بعقولنا .

نهايةً كان أجدادنا ونحنُ أبناءهم ونفخر بذلك كثيراَ يعملون في شتّى المحلات واليُوم من عمل بالأمس وجد نصيبه وأكثر وأصبحت تجارته تعود له وهو في مكانه،

ما أريد قوله لسنا كلنا مهيئين للعمل في السلك العلمي، أن تكون بائعا خير من أن تكون عالة، والتجارة كانت ولازالت مهنة شريفة .

مقال كتبته في حين تأملي إلى مصير الضخ الكبير لطلاب الجامعات في هذا العالم .
شكراً لكم .


أخي الكريم موضوعك جميل وصحيح بأن تسعة أعشار الرزق في التجارة ولكن ! التجارة في هذا الزمن ليست سهلة مثل أيام الرسول صلى الله عليه وسلم أو أيام جدي وجدك ! الآن عصر عولمة وتطور , التجارة نفسها تطورت واصبحت شركات عملاقة او مؤسسات حكومية يصعب منافستها فتجد الكل يتمنى ان يكون موظف ويتدرج في المناصب في الشركة الفلانية او المؤسسة الحكومية الفلانية فيحصل على دخل ما شاء الله عالي وحياة كريمة قد يكون اجدادنا لم يعيشوها حتى ( اللهم أدم علينا نعمك يارب واحفظها من الزوال ) , وبعد توفيق الله سبحانه لن تحصل على هذه الفرص التي يحتاجها سوق العمل للتدرج في المناصب لخدمة الوطن اذا لم تطور من نفسك بإكمال التعليم والدورات ! وأصلا أغلب المشاريع التجارية الناجحة والأفكار سواء محليا أو عالميا نتجت من أشخاص اكملوا تعليمهم وطوروا انفسهم , كمثال شاهد مثلا المشروع التجاري الناجح جامعة كاوست كيف انها تحصل على الدخل المالي لميزانيتها ومصروفاتها من خلال العمل الذي تقدمه للجهات المستفيدة بدون ان تندعم مثل الجامعات الحكومية الأخرى !

وأوافقك الرأي بأن على الجامعات المحلية أن تنسق مع وزارة العمل مثلا او الشركات والمؤسسات الحكومية في احتياجات سوق العمل لتأهيل الطلاب في تخصصات فعلا يحتاجها السوق حتى لا تتكدس أعداد العاطلين كما وصفت ! ورأينا بداية هذا التصحيح في نظام الابتعاث الجديد ( وظيفتك بعثتك ) بتقنين التخصصات التي فعلا لدينا نقص فيها ويحتاجها سوق العمل فتجد الشخص قبل ان يذهب لبلد الابتعاث قد اتفق مع جهة التوظيف التي ستستفيد من العلم الذي ذهب ليتعلمه .

فخلاصة كلامي : سواء تملك رأس المال أو لا , اذا كنت تريد ان تنجح في تجارتك ومشروعك الخاص بالمفهوم الحديث حتى تستطيع ان تصمد وتنافس الشركات المتوسطة والكبيرة فاستثمر بنفسك أولا باكمال التعليم .

 

 

التوقيع
الحــسآب مستخدم من شـــخـــصـــين







التعديل الأخير تم بواسطة كاسح الالعاب ; 06-03-2019 الساعة 12:40 PM.
كاسح الالعاب غير متصل  
6 - 3 Yes No
رد مع اقتباس

قديم 05-03-2019, 12:50 PM #3
zaidnon
مشارك
 
الصورة الرمزية zaidnon
 


افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





التجاره صارت ماتوكل عيش الان


نصيحتي لاي طالب خش طب او هندسة باقي التخصصات ماتنفع كلها سهلة فيكون تكدس طلاب

 

 




zaidnon غير متصل  
8 - 43 Yes No
رد مع اقتباس

قديم 05-03-2019, 01:05 PM #4
انثى الجدي
مشارك
 
الصورة الرمزية انثى الجدي
 


افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





يعني الي حاب يتخصص بعلم معين صار غلطان بسبب البطالة ؟!
ومفروض بدل مايتمسكون بالشهادة يجربون التجارة

طيب التجارة بعد فيها مخاطرة وبكذا ما اختلفت عن الشهادة كلهم ممكن ماتستفيد منهم
صح ؟

الشي الثاني ليش ماطرحت خيار ان الشخص يختار التخصص المطلوب
ليش ما طرحت خيار التطوع او العمل على مشروع ممكن يمهد فرص الوظيفة ؟
ليش حصرت الحل بالتجارة ؟؟

ماني ضد التجارة لكنها ماهي الحل السحري زي مايوحي به موضوعك
يعني لاتهمش قيمة العلم والشهادات عشان تضخم فايدة التجارة

التاجر ممكن يكبر شغله ويفتح شركة ولكن بسوء ادارته الناتجة عن جهله بالاساسيات
وارد يخسر موارد ، شفت قيمة العلم هنا وين ؟؟

 

 




انثى الجدي غير متصل  
8 - 2 Yes No
رد مع اقتباس

قديم 05-03-2019, 03:21 PM #5
Khalid1omran
مشارك
 
الصورة الرمزية Khalid1omran
 


افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





جميل إنك نظرت للموضوع من زاوية مختلفة ولكن أختلف معك في بعض النقاط مثلا من ناحية مالية أفضل لك تدرس وبعدها تتوظف على انك تجمع بعدها تدخل تجارة وزي ما أنت عارف إحتمال الربح ٥٠% والخسارة ٥٠%..
وطبعا في حالة خسرت راح تكون مشكلة كبيرة لان هذا مصدرك الوحيد بعكس الموظف اللي عنده راتب يدعمه اذا خسر ،،

والنقطة الأهم هي هذه : ،،
التجارب/الخبرات/الأصدقاء/العلاقات/المعلومات/السعادة اللي راح تحصلها بالجامعة هذه لحالها تكفي بوجهة نظري ، خاصة ان الجامعات عندنا مجانية بعكس غالبية الدول فأشوف خسارة تضيع فرصة كهذه

وحتى اذا تبي تشتغل ما يخالف تشتغل وانت طالب جامعي

ما أبي أطول الكلام لكن المختصر هو "+٩٥% من الناس أفضل لهم يدخلون الجامعة"

وتره ما هو شرط تشد حيلك جدا (خاصة اذا تخصصك غير طبي) بالنسبة لي ماخذ الوضع سهالات والحمدلله سعيد بإني طالب

 

 




Khalid1omran غير متصل  
8 - 1 Yes No
رد مع اقتباس

قديم 05-03-2019, 03:56 PM #6
Eyad 7
نشيط
 
الصورة الرمزية Eyad 7
 


افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





السبب هو أننا فاهمين نظام الجامعات بشكل غلط:

لو تشوف أي دولة متقدمة تحصل عندهم نظام مبني على قدرات الأشخاص، يعني تحصل فيه فكرة عامة عن مستوى وتوزيع الذكاء بين الناس (وهي غالبا نسبة ثابتة بشكل عام من بلد لآخر). يتم توزيع الطلاب على الجامعات بهذي الطريقة بحيث تقريبا يقسم خريجي الثانوية إلى قسمين: 20% وهم الأفضل ويكون مكانهم في الجامعات. 80% الباقيين يدخلو كليات تقنية.

الجامعات بشكل عام تدخل بالجانب النظري والتحليلي لفهم الأمور وتحليلها وتطويرها. أما الكليات التقنية فنظامهم عبارة عن روبوتات بشرية، بحيث أن الشخص يتعلم كيف يصلح أو يسوي شي معين فقط.

النظام هذا يناسب سوق العمل بشكل كبير، لأن لو تروح لأي قطاع ولنضرب مثال بالهندسي، تحصل تقريبا نسبة مهندس لفني 1:10 أو 1:15. لأن المهندس بشكل عام مهمته هي التصميم والاشراف والاختبار، أما الفني فهو اللي يقوم بالاعمال اليدوية والتركيبية وكل شي ثاني تقريبا. نفس لما تروح لموقع بناء عمارة، تحصل مهندس واحد والبقية فنيين من كهربائيين وسباكيين وغيرهم.

اللي صاير عندنا العكس تماما، وهذا اللي سبب مشكلة العطالة وكثرة العمالة الوافدة. لأن أولا ما عندك فنيين بالشكل اللي تحتاجه، وثانيا ما عندك مشاريع كثيرة (أفصد بحثية وتصميمية) بحيث تشغل أصحاب الشهادات. أيضا اللي حاصل ان عدد من الطلاب اللي مالهم في الدراسة صاروا يتوجهوا للجامعات لأنها المكان الوحيد، وهذا أدى إلى انخفاض جودة الخريجين. تذكر "كل ميسر لما خلق له"، والمجال العملي ليس لكل شخص.

لو تم تطبيق النظام هذا راح يحصل تغيير جذري بالنظام، وشخصيا ما أشوف النظام بيكون ظالم طالما أنه يوفر الشروط التالية:

1- توفير فرص إكمال البكالوريوس لخريجي الكليات التقنية إذا اجتازوا معايير معينة.

2- تكون فيه جامعات أهلية، تتيح فرصة إكمال البكالوريوس لمن يرغب على حسابه الخاص.

وبالتالي تكون وفرت ما يلي: توفير فرص عادلة للجميع بناءا على قدراتهم واجتهادهم، توفير فنيين قادرين على تغطية احتياجك المحلي، وتوفير مجال علمي سليم مخصص ومكثف لمن لهم القدرات والرغبة في البحث العلمي.

والنتائج راح تكون: 1- التخلص من الفنيين الوافدين وحملة البكالوريوس والخبرات الأجنبية بشكل كبير. 2- القضاء على العطالة. 3- الحد من الميزانية المهدرة على الجامعات.


 

 




Eyad 7 غير متصل  
11 - 7 Yes No
رد مع اقتباس

قديم 05-03-2019, 05:53 PM #7
مخاوي العجرة
مبدع
مشرف
 
الصورة الرمزية مخاوي العجرة
 


افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





انت والعامل حق البلديه ايش الفرق بينكم؟

1- الجنسية
2- الشهادة

الجنسية بدون شهادة اكثر شي ممكن تسويه لك انها توظفك حارس امن او مستخدم في القطاع الحكومي
الشغل مو عيب لاكن هاذي الحقيقة كل ماصار عندك علم يميزك عن غيرك كل مامسكت وظايف تستخدم فيها عقلك اكثر من بدنك
لما تحس ان الي تدرسه بالجامعة صعب فهنا اعرف انه هالشي هو الي بيميزك عن الي حولك وبيعطي لعقلك قيمة


لو مامعك ولا ريال الدولة تتكلف بدراستك من اولى ابتدائي لين تخلص الدكتوراه وهاذي ميزة مو موجودة عند الغرب

 

 





التعديل الأخير تم بواسطة مخاوي العجرة ; 05-03-2019 الساعة 05:56 PM.
مخاوي العجرة غير متصل  
رد مع اقتباس

قديم 05-03-2019, 06:45 PM #8
ss-1993
مبدع
 
الصورة الرمزية ss-1993
 


افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





ماتبي تدخل جامعة :
انت حر وانت راح تتحمل نتيجة قرارك

لكن تقول ان الجامعة مالها داعي :
اسمحلي اقولك ان كلامك غلط ومايصدر الا من جاهل

 

 

التوقيع
[[[ سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ]]]




ss-1993 متصل الآن  
17 - 12 Yes No
رد مع اقتباس

قديم 05-03-2019, 08:18 PM #9
zaidnon
مشارك
 
الصورة الرمزية zaidnon
 


افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





مشاهدة المشاركة الأصلية
m77tar
اشوف الجامعة مالها فايدة يكفي شهادة ثانوية
أغلب الوظائف الان يبحثون عن صاحب المؤهل الثانوي وهم يدربونه ويوظفونه

يوظفونك حارس امن دوام 12 ساعه راتب 2500


بينما الطبيب دوام 8 ساعات راتب 15 الف (راتب يزيد مع الخبره)


اختار الي تشوفه انسب

 

 




zaidnon غير متصل  
2 - 6 Yes No
رد مع اقتباس

قديم 06-03-2019, 03:01 AM #10
Xماجد
مشارك
 
الصورة الرمزية Xماجد
 


افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





مشاهدة المشاركة الأصلية
zaidnon
يوظفونك حارس امن دوام 12 ساعه راتب 2500


بينما الطبيب دوام 8 ساعات راتب 15 الف (راتب يزيد مع الخبره)


اختار الي تشوفه انسب



ليه حارس امن ؟ عندك ارامكو عندك سابك عندك شركات كثير تقدم وظايف مرموقة بشهادة الثانوي ،

انا تركت مقعد بالجامعة هندسة ميكانيكية ودخلت تدرج ارامكو وماني ندمان ابد

 

 

التوقيع
Xمآجد سابقاً .



Xماجد غير متصل  
5 - 7 Yes No
رد مع اقتباس

قديم 06-03-2019, 03:38 AM #11
Norway
مبدع
 
الصورة الرمزية Norway
 


Apple رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





موضوع جداً جميل افتقدناه منذ مدة مع الاسف تحولت اغلب الجامعات الي مصادر ربح و اصبحت الشهادة تجارة و ليست كفاءة


نعم الشهادة مثلها مثل الرزق الله قسمه بالعدل علي عباده

و نعم هي ضرورية لمن اختارها و اختيارية لمن لم يرغب بها

و انت حر و مخير في امرك و الفشل ليس بعدم الحصول علي الشهادة لكن الفشل في عدم معرفتك و قدرتك الوصول الي امكانياتك الدفينة التي سخرها الله لك و للمجتمع

 

 

التوقيع
لا اله الا الله
اني عبدالله فاادعوني كذالك جزاكم الله كل خير
SPOILER:
Toshiba "15 Windows 8.1 Pro

SPOILER:
iPhone 3Gs With 6.1.3 AT&T

SPOILER:
MacBook Pro "15 OS X

SPOILER:
Closed All SPOILER

سبحان الله و لله الحمد



Norway غير متصل  
3 - 2 Yes No
رد مع اقتباس

قديم 06-03-2019, 03:40 AM #12
داحم الدوسري
مبدع
 
الصورة الرمزية داحم الدوسري
 


افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





أتفق معك في نقطة أن المجتمع ينظر لكل شاب لم يكمل دراسته للمرحلة الجامعية أنه فاشل أو كسول
وهذه نقطة سلبية وغير منطقية، فلكل شخص قدراته ورغباته وأهدافه وقد تكون هنالك طرق أفضل من الجامعة
ولكن التجارة مش الحل الوحيد وأختلف معك في هذه النقطة
لأن نسبة الخسارة فيها عالية وقد تكلف الطالب وأسرته الكثير
فالتجارة الآن مش زي زمان، فيه كثير معوقات وقوانين ومنافسة تقف في طريق كل مشروع ناشئ

مشكلة العاطلين عندنا سببها أن الغالبية العظمى والساحقة من خريجي الثانوية يلتحقون بالجامعات سنويًا
هذا يعني أن عدد كبير من الطلاب والطالبات يتخرجون سنويًا بينما سوق العمل لا يوفر هذا القدر الهائل من الوظائف
فصار العرض أكبر من الطلب
الحل هو أن كل طالب وطالبة يعرف قدراته وإمكانياته
ومثل ما قال الأخ Eyad 7 التنويع ما بين الجامعات والكليات التقنية لتوفير فرص عمل أكثر وأفضل

مشاهدة المشاركة الأصلية
zaidnon
التجاره صارت ماتوكل عيش الان


نصيحتي لاي طالب خش طب او هندسة باقي التخصصات ماتنفع كلها سهلة فيكون تكدس طلاب

على أساس الهندسة والطب ما فيهم عاطلين؟
آخر إحصائية للهيئة السعودية للمهندسينن تقول أنه يوجد 12000 مهندس عاطل
والطب فيه عاطلين لكن بنسبة أقل

 

 


داحم الدوسري غير متصل  
7 Yes No
رد مع اقتباس

قديم 06-03-2019, 08:17 AM #13
eng_abdulaziz
مبدع
 
الصورة الرمزية eng_abdulaziz
 


افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





فرص عمل الفنيين اكثر بكثير من المهندسين


ازمة فنيين حقيقية عندنا في كل المجالات

خصوصا في المجلات الطبية مثل فني معدات طبية وغيره

الناس ماخذين فكرة عن الفني انه صاحب راتب متدني

والعكس تمااااما

 

 

التوقيع
أطلق لها السيف لا خوف ولا وجل ///// أطلق لها السيف وليشهد لها زحل
أطلق لها السيف قد جاش العدو لها ///// فليس يثنيه إلا العاقل البطل
أسرج لها الخيل ولتطلق أعنتها ///// كما تشاء ففي أعرافها الأمل
دع الصواعق تدوي في الدجى حمما ///// حتى يبان الهدى والظلم ينخذل
واشرق بوجه الدياجي كلما عتمت ///// مشاعلا حيث يعشى الخائر الخطل
واقدح زنادك وابق النار لاهبةً ///// يخافها الخاسئ المستعبد النذل
أطلق لها السيف جرده باركه ///// ما فاز بالحق إلا الحازم الرجل
واعدد لها علما في كل سارية ///// وادع إلى الله أن الجرح يندمل




التعديل الأخير تم بواسطة eng_abdulaziz ; 06-03-2019 الساعة 09:17 AM.
eng_abdulaziz غير متصل  
4 - 1 Yes No
رد مع اقتباس

قديم 06-03-2019, 08:31 AM #14
LeHso
نشيط
 
الصورة الرمزية LeHso
 


افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





الدولة تدفع ميزانيات لكل الجامعات الحكومية وتدفع ميزانية للابتعاث وتعطيك مكافاة بعد

هذا كله عالفاضي ؟

اساس كل اقتصاد هو العلم ، والأمثلة كثيرة قدامك طالع فيها دولة دولة وشوف

سبب عطالة خريجين الجامعات هو العدد الهائل للأجانب ، والحل توظيف السعوديين مكانهم مو الهروب للتجارة بحجة انه العلم ماله داعي !

الاجنبي اللي ترك بلده وجا هنا اخذ وظيفة ليه ما قال بصير تاجر في بلدي؟

 

 



التعديل الأخير تم بواسطة LeHso ; 06-03-2019 الساعة 08:34 AM.
LeHso غير متصل  
7 - 3 Yes No
رد مع اقتباس

قديم 06-03-2019, 01:31 PM #15
Super DSL
Cisco Versity
 
الصورة الرمزية Super DSL
 


Super DSL @Linkedin Super DSL @Facebook
افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





مشاهدة المشاركة الأصلية
Eyad 7
السبب هو أننا فاهمين نظام الجامعات بشكل غلط:

لو تشوف أي دولة متقدمة تحصل عندهم نظام مبني على قدرات الأشخاص، يعني تحصل فيه فكرة عامة عن مستوى وتوزيع الذكاء بين الناس (وهي غالبا نسبة ثابتة بشكل عام من بلد لآخر). يتم توزيع الطلاب على الجامعات بهذي الطريقة بحيث تقريبا يقسم خريجي الثانوية إلى قسمين: 20% وهم الأفضل ويكون مكانهم في الجامعات. 80% الباقيين يدخلو كليات تقنية.

الجامعات بشكل عام تدخل بالجانب النظري والتحليلي لفهم الأمور وتحليلها وتطويرها. أما الكليات التقنية فنظامهم عبارة عن روبوتات بشرية، بحيث أن الشخص يتعلم كيف يصلح أو يسوي شي معين فقط.

النظام هذا يناسب سوق العمل بشكل كبير، لأن لو تروح لأي قطاع ولنضرب مثال بالهندسي، تحصل تقريبا نسبة مهندس لفني 1:10 أو 1:15. لأن المهندس بشكل عام مهمته هي التصميم والاشراف والاختبار، أما الفني فهو اللي يقوم بالاعمال اليدوية والتركيبية وكل شي ثاني تقريبا. نفس لما تروح لموقع بناء عمارة، تحصل مهندس واحد والبقية فنيين من كهربائيين وسباكيين وغيرهم.

اللي صاير عندنا العكس تماما، وهذا اللي سبب مشكلة العطالة وكثرة العمالة الوافدة. لأن أولا ما عندك فنيين بالشكل اللي تحتاجه، وثانيا ما عندك مشاريع كثيرة (أفصد بحثية وتصميمية) بحيث تشغل أصحاب الشهادات. أيضا اللي حاصل ان عدد من الطلاب اللي مالهم في الدراسة صاروا يتوجهوا للجامعات لأنها المكان الوحيد، وهذا أدى إلى انخفاض جودة الخريجين. تذكر "كل ميسر لما خلق له"، والمجال العملي ليس لكل شخص.

لو تم تطبيق النظام هذا راح يحصل تغيير جذري بالنظام، وشخصيا ما أشوف النظام بيكون ظالم طالما أنه يوفر الشروط التالية:

1- توفير فرص إكمال البكالوريوس لخريجي الكليات التقنية إذا اجتازوا معايير معينة.

2- تكون فيه جامعات أهلية، تتيح فرصة إكمال البكالوريوس لمن يرغب على حسابه الخاص.

وبالتالي تكون وفرت ما يلي: توفير فرص عادلة للجميع بناءا على قدراتهم واجتهادهم، توفير فنيين قادرين على تغطية احتياجك المحلي، وتوفير مجال علمي سليم مخصص ومكثف لمن لهم القدرات والرغبة في البحث العلمي.

والنتائج راح تكون: 1- التخلص من الفنيين الوافدين وحملة البكالوريوس والخبرات الأجنبية بشكل كبير. 2- القضاء على العطالة. 3- الحد من الميزانية المهدرة على الجامعات.



مع الرؤية هذا هو الاتجاه
راح يتم زيادة القبول بالكليات التقنية وتخفيضها بالجامعات وتركيزهم على التخصصات العلمية البحثية وليست التطبيقية

 

 




Super DSL غير متصل  
رد مع اقتباس

قديم 06-03-2019, 06:23 PM #16
{LAST MISSION}
SBT
 
الصورة الرمزية {LAST MISSION}
 


{LAST MISSION} @Twitter
افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





اولا لا بد من مقدمات نتفق عليها

١ - الذكاء في البشر ليس محصور في نوع واحد بل هو متنوع ( ذكاء تحليلي ذكاء فني ذكاء بدني الخ.... )

٢ - الدولة الناجحة هي التي تستفيد من قدرات افرادها في تطوير ذاتها

٣ - الدولة الناجحة هي التي تطمح للريادة في شتى المجالات لا في مجالات محدودة


---------

بعد المقدمة ذي نفهم انه قدرات البشر تتنوع ومختلفة فلا بد كل شخص يذهب للإتجاه الذي يبدع فيه ، ووظيفة البلد تستثمر في هذا المبدع

الجامعات في السعودية لا تناسب جميع افراد المجتمع لسبب

١- المجالات في جامعتنا محدودة فلا تتسع لرغبات وقدرات جميع افراد المجتمع

٢- ليس الجميع عنده ميول وظيفي ، فالبعض لا يفكر في الوظيفة اساسا ويريد استثمار قدراته في امر مختلف يجلب له مصدر الرزق

-----

اخيرا

١ الجامعة هي طريق من طرق الحياة وليست الطريق الأوحد ولكن الطريق الأضمن والأسهل حاليا

٢ الجامعة تلبي احتياجات بعض الأفراد دون البعض

٣ مجالات الرزق مختلفة لا نحصرها في الجامعات فقط

٤ على الدولة ان تراعي تنوع قدرات ومواهب افراد مجتمعها وتسخير كل قدرة لتخدم مصالحها

٥ انصح الكل ابتداء ان يدخل الجامعة او غيرها من مجالات التعليم سواء العلمي او المهني وذلك لأنها الطريق الأسهل والأضمن تحصيل لقمة العيش ثم يخطط اثناء رحلته في الجامعة برسم الخطط لأهدافه وطريقة عيشه في جلب رزقه ، فإن رسم خططه واهدافه اشتغل عليها وقت دراسته فإن فشل مرارا وتكرارا فبيده الخيار الآخر والأسهل وهي شهادته الجامعية لتحصيل رزقه

 

 




{LAST MISSION} غير متصل  
1 Yes No
رد مع اقتباس

قديم 06-03-2019, 06:43 PM #17
KICKBOXING
مشارك
 
الصورة الرمزية KICKBOXING
 


افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





اتفق معاك

الانسان ممكن ان يكون نظري أو ان يكون عملي

نظري يحب يقرأ ويحلل ويستنج
العملي يحب ان يشتغل بيده ويبدع كالنجارة مثلا

وكلاهما يكمل الآخر

والشخص هو اللي يحدد من اي فئة هو

 

 




KICKBOXING متصل الآن  
Yes No
رد مع اقتباس

قديم 06-03-2019, 10:27 PM #18
Macubix
نشيط
 
الصورة الرمزية Macubix
 


افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





 

 




Macubix غير متصل  
1 Yes No
رد مع اقتباس

قديم 07-03-2019, 09:30 PM #19
MGA23
نشيط
 
الصورة الرمزية MGA23
 


افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





مشاهدة المشاركة الأصلية
Eyad 7
السبب هو أننا فاهمين نظام الجامعات بشكل غلط:

لو تشوف أي دولة متقدمة تحصل عندهم نظام مبني على قدرات الأشخاص، يعني تحصل فيه فكرة عامة عن مستوى وتوزيع الذكاء بين الناس (وهي غالبا نسبة ثابتة بشكل عام من بلد لآخر). يتم توزيع الطلاب على الجامعات بهذي الطريقة بحيث تقريبا يقسم خريجي الثانوية إلى قسمين: 20% وهم الأفضل ويكون مكانهم في الجامعات. 80% الباقيين يدخلو كليات تقنية.

الجامعات بشكل عام تدخل بالجانب النظري والتحليلي لفهم الأمور وتحليلها وتطويرها. أما الكليات التقنية فنظامهم عبارة عن روبوتات بشرية، بحيث أن الشخص يتعلم كيف يصلح أو يسوي شي معين فقط.

النظام هذا يناسب سوق العمل بشكل كبير، لأن لو تروح لأي قطاع ولنضرب مثال بالهندسي، تحصل تقريبا نسبة مهندس لفني 1:10 أو 1:15. لأن المهندس بشكل عام مهمته هي التصميم والاشراف والاختبار، أما الفني فهو اللي يقوم بالاعمال اليدوية والتركيبية وكل شي ثاني تقريبا. نفس لما تروح لموقع بناء عمارة، تحصل مهندس واحد والبقية فنيين من كهربائيين وسباكيين وغيرهم.

اللي صاير عندنا العكس تماما، وهذا اللي سبب مشكلة العطالة وكثرة العمالة الوافدة. لأن أولا ما عندك فنيين بالشكل اللي تحتاجه، وثانيا ما عندك مشاريع كثيرة (أفصد بحثية وتصميمية) بحيث تشغل أصحاب الشهادات. أيضا اللي حاصل ان عدد من الطلاب اللي مالهم في الدراسة صاروا يتوجهوا للجامعات لأنها المكان الوحيد، وهذا أدى إلى انخفاض جودة الخريجين. تذكر "كل ميسر لما خلق له"، والمجال العملي ليس لكل شخص.

لو تم تطبيق النظام هذا راح يحصل تغيير جذري بالنظام، وشخصيا ما أشوف النظام بيكون ظالم طالما أنه يوفر الشروط التالية:

1- توفير فرص إكمال البكالوريوس لخريجي الكليات التقنية إذا اجتازوا معايير معينة.

2- تكون فيه جامعات أهلية، تتيح فرصة إكمال البكالوريوس لمن يرغب على حسابه الخاص.

وبالتالي تكون وفرت ما يلي: توفير فرص عادلة للجميع بناءا على قدراتهم واجتهادهم، توفير فنيين قادرين على تغطية احتياجك المحلي، وتوفير مجال علمي سليم مخصص ومكثف لمن لهم القدرات والرغبة في البحث العلمي.

والنتائج راح تكون: 1- التخلص من الفنيين الوافدين وحملة البكالوريوس والخبرات الأجنبية بشكل كبير. 2- القضاء على العطالة. 3- الحد من الميزانية المهدرة على الجامعات.



 

 


MGA23 غير متصل  
Yes No
رد مع اقتباس

قديم 08-03-2019, 02:33 AM #20
ss-1993
مبدع
 
الصورة الرمزية ss-1993
 


افتراضي رد: هل لا زالت الجامعات ظاهرة صحية ؟





لو فرضنا ان الشخص بيتوجه للتجارة وهذي ميوله هذا مايمنع انه يدرس جامعة
اولا التجارة يبيلها كد وشيل وحط وصبر
بعض الناس يفكر انه بيحط رجل على رجل ويفتح بسطة شاهي وطق في غمضة عين صار تاجر كبير

الجامعة كلها 4 سنوات او اقل اذا بتجتهد

عادي يمديك تاجل بداية مشروعك ل4 سنين ماهي طايرة الدنيا سن دخول الجامعة هو 18 سنة يعني بعد 4 سنين بيكون عمرك 22 سنة في بداية حياتك

واصلا معدل ساعات الدراسة الجامعية 18 ساعة في الاسبوع
يعني في حدود 3 الى 4 ساعات في اليوم يعني يمديك بالراحة تطلع من الجامعة وتروح تشتغل
اذا تشوف انه شي متعب فاسمح لي انت التجارة ماتصلح لك
هذا غير الاجازة الصيفية الي تمتد ل4 شهور

ويميدك تضبط جدولك بحيث انك تكون مضغوط 3 ايام فقط و4 ايام اوف
او حتى يمديك تنزل ساعات قليلة وتتخرج في 5 او 6 سنوات المهم انه في النهاية تاخذ شهادة

ولو تدخل قسم له علاقة بالتجارة افضل وافضل

تصير ضربت 3 عصافير بحجر واحد بديت مشروع وتخرجت من الجامعة وتتوظف ان شاء الله
حتى لو ماتبي الوظيفة اهم شي اسمه معاك شهادة جامعة ماتدري وش يصير حتى لو بعد 15 سنة يمديك تتوظف

بس البعض مايبي يتعب ويسمع كلام الناس الي يقولك انهو فلان الفلاني ترك الجامعة في سن صغيرة واسس مشروعه الخاص واصبح ملياردير من الصفر

مو معناة كلامي اني احطمك بالعكس بتحصل خير لكن اذا ماعندك راس مال لازم في البداية تكد وتشقى ساعات طويلة وتروح وتجي وتشيل وتحط يمين يسار

اذا كنت تفكر انك ماتبي تدرس وتتوجه للتجارة عشان اريح فهذا شي غللللط

اصلا اساس التجارة هو المخاطرة يعني زي ماطلعت يمكن تنزل في غمضة عين عادي
يعني انك تخليها مصدر دخلك الوحيد فيه مخاطرة
مافي زي الوظيفة الي تضمن من ورها راتب ثابت ويزيد الى ان تتقاعد ويصرف لك راتب تقاعد لين تموت
واذا جمعت بين الوظيفة والتجارة يعني مشروع جانبي على جنب تطلع منه مصاريفك ياسلاام انت كذا كنق

في الختام احب اقول ان الي قاعد يصير في بلدنا ما صار في كثير من دول العالم الاول الدولة فاتحة لك جامعات بالمجان وفوق ذا يعطونك مكافاة حتى ولو كانت قليلة
شوف الغرب تلقى الواحد من يوم مايجي له ولد يقعد يجمع له فلوس عشان يدخله الجامعة ويدرس
لكن هنا تدرس من الابتدائي حتى الدكتوراه بدون ماتدفع ريال وابتعاث مدفوع في احسن الجامعات
شي ماصار في كثير من الدول ويمكن ماراح يصير في المستقبل

الي يقولك مافي وظايف وخريجين الجامعات بالهبل
صحيح لكن هذا شي في يدك يعني يمديك تحط رجل على رجل وتتخرج بمعدل مقبول او جيد وتقعد عاطل الى اجل غير مسمى
ويمديك تتعب على نفسك وتدخل قسم زي الناس وتجتهد وتتخرج بمعدل حلو وتختار الوظيفة الي تبيها او تكمل دراستك وقتها تثبت نفسك

الحين ترا بسهولة تتخرج من الجامعة لكن بمعدل مقبول او جيد
لكن ماهو اي احد يتخرج بمعدل ممتاز

ياما تاخذ الشهادة بدعاء الوالدين و تكفى يادكتور
او تجتهد تذاكر وتجيب معدل عالي

مجموع المحاظرات في الترم تقريبا 12 او اقل وكلها هي اسبوعين الاختبارات تجتهد فيها وتجيب 90 من 100 هذي في يدك
وبقية السنة فل امها

فيه طبع في الانسان دايم يلقي اللوم على غيره وعنده شماعة للاعذار والله مافي وظايف والله واسطات الخ الخ
انا ما انكر وجود هالاشياء لكن لو اجتهدت وتعبت على نفسك مافي شي بيوقف في طريقك والله
زمن انك تاخذ الشهادة وتحصل وظيفتك جاهزة ولى
ولا تفتح لك محل وتجيب عمال بنقالية وتقعد في البيت راح يولي قريبا

في السنوات الماضية صارت طفرتين في البلد ذا وضع استثنائي فقط

 

 

التوقيع
[[[ سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ]]]





التعديل الأخير تم بواسطة ss-1993 ; 08-03-2019 الساعة 02:52 AM.
ss-1993 متصل الآن  
1 - 1 Yes No
رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:48 PM.